Ўзбекистон янгиликлари

Талабалар араб тилида нуқт сўзлашди

Тошкент ислом институтида Махсус сиртқи бўлимга 2017-18 ўқув йили бошланаётгани муносабати билан ўтказилган байрам тадбирида юқори балл билан институтга кирган талабалар – Навоий вилояти бош имом-хатиби Тоҳиржон Рўзиев ва Зангиота тумани имом-хатиби Нурали Мавлоновлар сўзлаган миннатдорчилик нутқи.

Ассалому алайкум!

Ҳурматли Муфтий ҳазратлари, қадрли Меҳмонлар ва Устозлар!

Тошкент ислом институтида исломшунослик, имом-хатиблик ва араб тилини ўқитиш мутахассислиги бўйича махсус сиртқи бўлимнинг таъсис этилиши биз имом-хатиблар ҳаётида қувончли саҳифаларни кашф этди.

Маълумки, ушбу сиртқи бўлимнинг таъсис этилиши ислом институти тарихида биринчи маротаба амалга оширилмоқда.

Бунинг учун Яратганга ҳамд-у санолар айтган ҳолда Сиз муҳтарам Раҳбариятга, Сизлар орқали давлатимиз Раҳбарига ўз миннатдорчилигимизни изҳор этамиз!

Бу даргоҳдаги таълим жараёнини ўтаб бўлгач, муқаддас ислом динимиз ва севимли она ватанимизнинг равнақи йўлида Сиз Раҳбариятнинг бошчилигингизда бор куч ғайратимиз, илм ва тажрибамизни сарфлашга, олдимизга қўйилган барча шарафли вазифаларни  сидқидилдан бажаришга сўз берамиз!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي خلقنـــــا من العَدَم، و هدانـــــا بالقرآن، و علّمنـــــا بالقلم، و عرّفنـــــا ما لم نعلم، و جعلنـــــا أمة لحبيبه الأكرم، و شرّفنـــــا اليوم بالإلتحاق إلي هذا المعهد الإسلامي الذي تخرّج منه كثير مِنْ علماء العالَم، أما بعد:

السلام عليكم و رحمـــــة الله و بركـــــاته، حضرة المفتي و ضيوفَنـــــا الكرام و مُعلِّمينا المحترمـــــين المجتهـــــــدين!

* * *

أوّلاً، أَقول مِنْ قلبٍ يَفِيْض بالغِبْطَة و السرور بأنّ تأْسيس القسم الخارجي لمعهدنا الإسلامي هذا (المسمي بإســــــــــــــــــــــــم "الإمـــــــام البخاري") بإختصاص العلوم الشرعية و الإمامة و الخطابة و تعليم اللغة العربية قد كشف في حياتنا صُحُفا مُنوَّرة لا يَطْفَئ ضياءها و لا يزال،

* * *

و قد علِمنا بأنّ تأْسيس هذا القسم في هذه المؤسسة التعليمية ما كان من قبل، بل وقع أوّل مرة في تاريخها، و نحن نعتقد أن قراركم بهذا متعلِّق لتثبيت التعليمات المسلسلة،

* * *

       و علي هذا نشكرُكم و نشكر بوَسِيْطَتكم لرئيس جمهوريتنا أوزبكستان شوكت ميرضيائيف الذي عَرَفْناه بالقيادة العَدْلَة و الشرف الرفيع و نَطلُب إلي مولانا الكريم أن يعطي لكم أصدقَ التمنِّيات و أحرَّ المطلوبات! و نتمنّي لكم من صَميم قلوبنا مزيدا من الصحة و العافية،

* * *

       و الآن ليس من العجب أنَّكم لَتَحِسُّون أحوال الطلاب الذين قد صَفُّوا أمامكم كمثلي، و قلوبنا الآن مليئة بالسعادة و الهَنَاء، التي لا تُقِرُّنا كمثل أمـــواج البحر التي لا تدري ما هو السكوت،

* * *

       فإننـــــا - و عددنا ستون طالبا - قد نجحْنا بالإلتحـــــاق إلي هذا المعهد الإسلامي من بين مائة و واحد و ثمانين شخصا من الأئمة و الخطباء و المدرِّسين ، ويمكننــــا القول بأن الإمتحـــــان قد أسِّس علي طُرُق العدالة، و نحن نعترف هذا مائةً بمائة،

* * *

       و لقد شهِدْنا كلٌّ منّا بأن رئيس جمهوريتنا أوزبكستان ألقي كلمة في الجلسة الثانية والسبعين للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، و هي بمعني:

       "إنّنـــــا نعتزُّ بالدين الإسلامي، و هو دين قد أحاط بكل قَوْمِيَّـــــاتِنا الأَزَلِيَّـــــة، و نحن لا نَــــــوَدُّ الذيــــــن ينتسبــــــــــون الإرهـــــاب و سَفْك الدِّمــــــاء لديـــن الإسلام المبـــــارك المنزَّه عن تلك الخِصـــــال الخبيثة، و مع ذلك لن نتَّفق معهم أبداً، و ديننـــــا الإسلام يدعونـــــا و يَنْصَحُنـــــا للمَحبّة و الأمـــــن و السمـــــاحة من الفضائل الإنسانية فقط!"

* * *

       و خِتامـــــاً، نَعِدُكم بشهادة الحاضرين أن نجتهد بكل الإجتهاد مع قيـــــاداتكم في طرق سعادة ديننـــــا المقدس و وطننـــــا المحبـــــوب في قلوبنـــــــــــــــــــــــا بعد ما نتخرَّج من هذا المعهد الإسلاميّ!

* * *

       و بإذنكم أردت الآن أن أقرأ لكم قول من أحسن القول في قولـــــه و هو يقـــــول:

و مـــــا من كاتـــــب إلا سيفني – و يبقي الدهــــــر مـــــا كتبت يداه،

فلا تكتب بكفِّك غيــــــرَ شيْء – يســـــرُّك يـــــوم القيــامة أن تـــــراه،

       بناءً علي هذا فلا نكتب أي لا نتعلم بهذا المسكن إلا ما يسرُّنا أن نراه و ينفعنا في ديننا و دنيانا، و مع ذلك لَنَغْتَنِمُ كلَّ اللَّحَظات، كمـــــا قال شاعرنــــــــا الوطنيُّ الحَنـــــونُ إيركن واحدوف – أسكن الله فقيدنا الغالي في فسيح جنانه، و قد ترك ذكرا حسنا– و هذا الشعر يسمي بــــ"طريق الحياة":

Замон тез, фурсат оз,

Ҳар лаҳза зиқдир!

Ҳар лаҳза зиқлиги билан қизиқдир.

Ҳаёт йўли надир?

Қабр тошида,

Икки сана аро қисқа чизиқдир!

 

و ترجمته في الليلة الماضية باللغة العربية بِهذا الطريق:

الوقت أسرعُ، و الفرصة قليلة،

فاعلم، أن كل لحظة قصيرة،

و لا تحزن، لأن كلَّ لحظة لذيذةٌ بكونها قصيرة،

و ما أدراك ما طريق الحياة؟

و هو كمثل السَّطْر،

بين السنتَيْن علي الحجر المُذَكِّر في القبر،

 

شكراً جزيلًا للإهتمام!

 

نورعلي مولانوف، طالــــــب الصف الأول للقسم الخارجي بالمعهد الإسلامي في طشقند،

 

02/11/2017 م

411 марта ўқилди
Top